قصة يوسف مختصرة

كتاب كراسة - آخر تحديث: 2021-5-27 09:09
قصة يوسف مختصرة - كراسة

عناوين

قصة يوسف مختصرة، تعد قصة سيدنا يوسف من القصص التي يحب الجميع سماعها مرارا وتكرارا لجمالها وجمال العبر التي تحتويها وهي من السور القرانية ذات الدلالات الجميلة والمليئة بالحكم والعظات والعبر ففيها يذكر الابتلاءات التي تعرض لها سيدنا يوسف عليه السلام وكيف تعامل معها وفي هذا المقال سوف نذكر قصة يوسف مختصرة .

قصة يوسف مختصرة



فيما يلي سنذكر قصة سيدنا يوسف مختصرة:

كان سيدنا يوسف عليه السلام الابن المفضل عند ابيه سيدنا يعقوب فكان يحبه حبا جما وكان يلاعبه دائما فاغتاظ اخوته من معاملة ابيه له فكانوا يحسدونه ويغتاظون منه كثيرا ويغارون منه فاجتمعو في يوم من الايام حتى يدبرو له مكيدة وهي ان يلقوه في غيابة الجب وفعلا فعلو ذلك.

والقوا اخوة يوسف اخيهم في غيابة الجب واتو بقميصه الذي كان يرتديه وجعلوه ملطخا بالدماء وادّعو ان الذئب قد اكله وبعد ذلك مر ناس من المكان ووجدوه وباعوه بثمن بخس فلما رآه عزيز مصر اشتراه وطلب من زوجته ان تقوم بتربيته ورعايته وكان سيدنا يوسف عليه السلام معروف بشدة جماله فراودته امرآة العزيز عن نفسها ولكنه عليه السلام أبى فنصبت له مكيدة وادخلته السجن ولكن الله سبحانه وتعالى ظهر برائته واخرجه من السجن.

وبعد ذلك الامر استعمله عزيز مصر في ادارة شؤون البلاد وجعله اميرا للخزائن في مصر وفي شؤون الغذاء التي احسن ادارتها في سنوات القحط وفي تلك الاحيان اجتمع سيدنا يوسف مع اخوته ووالده.

مرحلة الطفولة عند سيدنا يوسف



فيما يلي سوف نذكر نبذة عن مرحلة الطفولة عند سيدنا يوسف:

نشأ سيدنا يوسف عليه السلام مع اخوته الاحدى عشر مع ابيهم وكما ورد في القصص ان سيدنا يوسف عليه السلام كان الطفل المحبوب عند والده وكان المفضل لديه من بين اخوته وفي احد الايام قص سيدنا يوسف على ابيه رؤيا قد رآها في منامه وهي أنه رأى أحد عشر كوكبا ورأى الشمس والقمر له ساجدين فطلب منه والده ان لا يقص الرؤيا على اخوته حتى لا يكيدو له ولكن وقعت الغيرة والحسد من اخوته كما توقع سيدنا يعقوب عليه السلام ثم اجتمعوا ليمكروا باخيهم من شدة الحقد والغيرة في قلوبهم اتجاه اخيهم فاتفقو على قتل اخيهم الا ان احد اخوته اقترح ان يلقوه في البئر ولا يقتلوه وفي هذا يكونو قد حققو مرادهم وتخلصو من سيدنا يوسف ولكن دون قتله ثم عادوا في الليل الي ابيهم ومعهم قميص يوسف وهو ملطخ بالدماء وقامو بالادعاء ان الذئب قد اكله وبعد ذلك مرت قافلة من البدو بجانب البئر ووجدوا سيدنا يوسف وشروه بثمن بخس دراهم معدودة ومن ثم اشتراه عزيز مصر وامر زوجته بأن تقوم بتربيته فاصبح في بيت العزيز مكرما.

مرحلة الشباب عند سيدنا يوسف



نبذة عن مرحلة الشباب عند سيدنا يوسف:

لقد كبر سيدنا يوسف وشب في بيت عزيز مصر وقد منحه الله جمال الخلق والخلقة فأصبح محط انظار زوجة العزيز وقامت بمراودته عن نفسه ولكن سيدنا يوسف أبى ولم يقبل وهرب منها ولكنه أمسكت بقميصه من الخلف فقامت بمزعه واذا بها تتهم سيدنا يوسف بانه حاول الاعتداء عليها حتى تبرأ نفسها وطلبت من عزيز مصر ان يسجنه ولكن سيدنا يوسف انكر وقال انه هي من راودته عن نفسه وغلّقت الابواب وبعد ان رأى عزيز مصر قميص سيدنا يوسف قد مزع من الخلف علم ان زوجته هي المذنبة وقد انتشرت القصة بين نساء الملأ فقامت أمراة العزيز بدعوة النساء الى جلسة واعطت كل واحدة منهن سكينا وجعلت سيدنا يوسف يخرج عليهن فلما رأينه قطعن أيديهن من شدة جمال سيدنا يوسف وهددت امرأة العزيز سيدنا يوسف بالسجن ان لم يفعل ما طلبته منه ولكن سيدنا يوسف عليه السلام لجأ الى الله تعالى واستعاذ بالله من الشيطان الرجيم ودبرت له امرأة العزيز مكيدة وقامت بسجنه.

قصة سيدنا يوسف في السجن



لقد دخل سيدنا يوسف عليه السلام السجن لانه لم يقبل الفتنة التي عرضتها عليه امرأة العزيز ودخل معه السجن فتيان وسرعان ما كسب ثقتهما بحسن خلقه وحسن سيرته وعلمه في تفسير الرؤى والاحلام وذات يوم قص الفتيان رؤى على سيدنا يوسف وانتهز سيدنا يوسف عليه السلام الفرصة حتى يدعوهم الى الله تعالى وبعد انتهائه من ذلك بدأ بتأويل الرؤى وكان تأويل احدها ان صاحب الرؤية سيصبح ساقي الخمر الخاص بالملك والاخر سيصلب وسيأكل الطير من رأسه فتحققت الرؤيا وخرج احدهما واصبح ساق الخمر للملك وطلب منه سيدنا يوسف ان يذكر قصته للملك ولكنه نسي ذلك وبعد فترة رأى الملك رؤيا وقصها على القوم فعجزوا عن تفسيرها ولكن سيدنا يوسف عليه السلام فسرها فالملك اعجب بذكاء وعلم سيدنا يوسف عليه السلام.

مرحلة تمكين سيدنا يوسف



عندما خرج سيدنا يوسف من السجن خرج معززا مكرما وعزيزا لمصر وامينا على خزائن الارض ومرت الايام والازمان وقاد الله سبحانه وتعالى اخوة يوسف اليه فدخلوا عليه وطلبو طعام فعرفهم سيدنا يوسف ولكنهم لم يعرفوه وحينها بدأ سيدنا يوسف التخطيط حتى يجمع شمله بهم فمنع عنهم الطعام حتى يأتو باخ لهم فعادوا الى ابيهم وطلبو منه ان يأخذو اخيهم معهم فيرسله معهم بعد ان اخذ منهم موثقا ووعدا ان يحافظو عليه فدخلو عليه وقال سيدنا يوسف لاخيه انه سيدنا يوسف حتى لا يخاف ولا يحزن ثم جعل المكيال الخاص بالملك في رحل اخيه وطلب من الحرس ان يبحثو عن المكيال وبعد التفتيش المخطط له وجدو المكيال في رحل اخيه وحينها استطاع سيدنا يوسف ان يستعيد اخيه وياخذ اخاه منهم ثم عادو اخوة يوسف الى ابيهم واخبروه بما حصل فحزن حزن شديد فعادو اخوته الى سيدنا يوسف حتى يستعيدو اخاهم فاخبرهم بانه سيدنا يوسف فاعتذرو منه وقبل سيدنا يوسف اعتذارهم وذهبو الى ابيه فارتد بصيرا.

الدروس المستفادة من قصة سيدنا يوسف



هناك مجموعة من الدروس والعبر المستفادة من قصة سيدنا يوسف عليه السلام ومن هذه الدروس:

  • ان من كان مع الله تعالى في يسره كان الله تعالى معه في عسره .
  • عفو العبد عند المقدرة.
  • ان الحق يظهر ولو بعد حين.
  • ان من ترك شيئا لله عوضه الله تعالى خيرا منه.
  • ضرورة العدل بين الاولاد.
  • ضرورة حب الخير للاخرين.

وفي الختام نكون قد ذكرنا في هذا المقال قصة سيدنا يوسف مختصرة ومجموعة من الامور المتعلقة بقصة سيدنا يوسف.